كازينوهات أونلاين في مصر

تمتلك مصر النصيب الأكبر في القمار من بين جميع الدول العربية. ويوجد لدينا اليانصيب، وهناك المراهنات الرياضية في مصر، ولدينا أيضا كازينوهات كثيرة. هناك حوالي أربعة وعشرون كازينو في القاهرة، وعدد قليل في شرم الشيخ، وواحد على الأقل في كل من الإسكندرية وطابا. ومع ذلك فإن قوانين القمار غريبة بعض الشيء بالمقارنة مع أماكن أخرى.

يتمتع أصحاب جوازات السفر الأجنبية بخيارات كثيرة للمقامرة. والكازينوهات وغيرها من أشكال القمار مقيدة بالنسبة للسكان المحليين. لا يوجد في الواقع أي قوانين تجرِّم القمار بالنسبة لمن يمارسه، إلا أن قانون الإجراءات الجنائية يجرِّم تشغيل كازينو. الكازينوهات الموجودة هنا في مصر معفاة من الملاحقة القضائية بموجب قانون 1973. وهذا لا يتطلب إلا السماح لحاملي جوازات السفر الأجنبية بالدخول، وعدم التعامل بالجنيه المصري أو صرفه.

وبالنسبة للسكان المحليين بدون جواز سفر أجنبي، فإن السيناريو مثير للاهتمام. ولا توجد أي قوانين تجرِّم أي نوع من القمار قد نختار ممارسته. ولكن أي شخص يقدم القمار لنا ينتهك القانون. وبالتالي ليس لدينا مصادر محلية للمقامرة معها في إطار القانون. ومع ذلك يمكننا المقامرة عبر الإنترنت مع الشركات الأجنبية، ولا يوجد في القانون ما يقيد هذا. وذلك هو الموضوع الذي أشرحه بالتفصيل في هذه المقالة. وبعد ذلك أختم بتاريخ الكازينوهات في مصر وقانوننا.

أفضل الكازينوهات في التعامل

الكازينوهات قانونية في أماكن كثيرة في جميع أنحاء العالم. المملكة المتحدة على سبيل المثال قننت الكازينوهات التجارية في عام 1968. وبرزت الكازينوهات أونلاين تقريبا بمجرد أن أصبح الإنترنت يمكن صالحا للاستخدام في أغراض تجارية في أواخر التسعينيات. وفي عام 2007، بدأت لجنة المقامرة البريطانية في إصدار تراخيص عن بعد. وهي تسمح للكازينوهات أونلاين المرخصة في المملكة المتحدة بقبول لاعبين من جميع أنحاء العالم. وهناك دول أخرى تاريخها مماثل في الكازينوهات.

عند استخدام الكازينوهات على الإنترنت المرخصة في دولة كبرى، نعرف أن الألعاب عادلة، وأننا سوف نصرف عندما نفوز، فالهيئات التنظيمية تفرض مراجعات لكل من برامج الألعاب والإحصائيات المالية. وعلى الرغم من أننا نشغل الكازينو الخاص بهم على الإنترنت من مصر، فإن لدينا حق الرجوع إلى القضاء في حال وجود أي نزاع.

الكازينوهات الواردة أدناه تقبل لاعبين من مصر. وهي جميعا خاضعة للوائح، وتتمتع بسجلات إنجاز عظيمة، ويتوافر لديها خيارات مصرفية يمكننا استخدامها.

أفضل مواقع الكازينوهات للمصريين

الموقع
العلامة التجارية
المكافآت
التقييم
التقييم الشامل
موقع الزيارة

بما أن الجنيه المصري ليس عملة حسابات متاحة في أي من تلك المواقع الإلكترونية، فمن الأفضل اختيار الجنيه الإسترليني أو اليورو أو الدولار الأمريكي عند التسجيل فيها. وهي عملات واسعة الانتشار وكل منها صالح للخيارات المصرفية الوارد ذكرها أدناه.

الخيارات المصرفية المصرية

أحد أكبر التحديات التي تواجه المصريين هو الطرق المصرفية. يبلغ معدل انتشار بطاقات الخصم / الائتمان 2% في بلدنا، وأقل من 10% من المواطنين لديهم حسابات مصرفية. وانتشار الإنترنت يعتبر أيضا أحد القضايا في أن ثلث المواطنين يتمتعون بالوصول إليه. وهذه ليست مشكلة فقط للقراءة. أغلب الظن أنك تعيش في مدينة كبيرة ولديك هاتف ذكي وحساب مصرفي وبطاقة خصم. ببساطة جعلت هذه الحقائق عموما قبول بطاقات الائتمان والخصم المصرية ذات أولوية منخفضة عند التجار الأجانب. وكثيرا ما ترفض مواقع القمار على نحو مماثل معاملات بطاقات الائتمان والخصم المصرية. وغالبا ما سنحتاج بدلا من ذلك إلى استخدام المحفظة الإلكترونية.

www.neteller.com هي المحفظة الإلكترونية الأكثر شعبية المستخدمة في مواقع لعب القمار. ويملكها Optimal Payments التي يتم تداولها في بورصة لندن (LSE: OPAY)، والتي حققت إيرادات 365 مليون دولار أمريكي في عام 2014. وقد عملت منذ عام 1999، ومرخصة من هيئة الخدمات المالية البريطانية. وبعبارة أخرى، أموالك آمنة تماما معهم كما هو الحال مع مع أي بنك. وهم يقدمون الخدمات في مصر بالكامل. ويمكنك فتح حساب على الإنترنت مجانا، حيث يمكنك إضافة المال إلى حسابك، واستخدام حسابك للتحويل إلى الكازينوهات أونلاين (والصرف منها)، ويمكنك سحب المال من حسابك في أي وقت.

هناك طرق عديدة لتمويل حساب NETELLER. إحدى الطرق هي Cashuمبالغ إعادة التعبئة cashu المشتراة في مصر</a>. وهذه تسمح لك بالتمويل أساسا باستخدام النقدية. ويمكنك أيضا استخدام bitcoin أو الحوالات المصرفية أو في بعض الحالات الائتمان / الخصم لتمويل حسابك. عندما يتعلق الأمر بسحب المال، تقدم NETELLER شيكات ورقية وحوالات مصرفية، فضلا عن بطاقات الخصم. تُرسل بطاقة الخصم إليك عن طريق البريد السريع، وتصدرها المملكة المتحدة، وتجد عليها رمز MasterCard. ويمكنك استخدامها للسحب من رصيدك في أي ماكينة صراف آلي. وعلى المستوى المحلي، تقوم أجهزة الصراف الآلي تلقائيا بتحويل العملة وصرفها بالجنيه المصري. يمكنك أيضا صرف رصيدك في أي مكان ماستركارد مقبول فيه باستخدام هذه البطاقة.

هناك محافظ إلكترونية أخرى متاحة أيضا. ويمكنك أن تجدها في صراف كل كازينو أونلاين. والبعض الآخر يشمل EntroPay وSkrill وWebmoney (WMTransfer). بالنسبة لي استخدمت على سبيل المثال NETELLER لأغراض أنها المحفظة الإلكترونية المعروفة أكثر لي.

الكازينو المصري والتاريخ القانوني

لقد عرفت مصر القمار على امتداد التاريخ. وتم العثور على النرد في المقابر التي يعود تاريخها إلى العام 6000 قبل الميلاد. وتشير اللوحات أن المصريين القدماء آمنوا أن القمار أصله من الآلهة التي يمكن أن تمنحهم الحظ السعيد. وهذا الفولكلور المرتبط بالقمار راق للعيون الغربية. الكازينوهات وألعاب السلوتس على الطراز المصري موجودة الآن في جميع أنحاء العالم.

كان افتتاح كازينو الأقصر في لاس فيغاس، نيفادا، الولايات المتحدة الأمريكية في 15 أكتوبر 1993، وما يزال الكازينو الأكثر شهرة على الطراز المصري اليوم، فهو على طراز مدينة الأقصر (طيبة القديمة) في مصر. وهو مصمم على شكل هرم مرتبط بتمثال أبو الهول العملاق بالجيزة. وهو يماثل في الحجم الهرم الأحمر وهرم سنفرو المائل في منطقة دهشور. أما بالنسبة للسلوتس على الطراز المصري، توجد في جميع أنحاء العالم بما فيها داخل كازينوهات لاس فيغاس وماكاو. وتحمل أسماءً مثل Cleopatra’s Gold وPharaoh’s Treasure وGods of the Nile وSands of Fortune وCleo Queen of Egypt وLady Luxor وRiches of Ra

وTreasure of Isis وMummy Scratch وLost Pyramid وEgyptian Goddess وTootin Car Man.

يمكن للمرء أن يفترض أن ظهور الإسلام كان السبب الذي أنهى شعبية الكازينوهات محليا، ولكنه كان غير قانوني بالفعل منذ فترة طويلة، حتى منذ ما قبل ميلاد النبي محمد (صلي الله عليه وسلم). كانت هناك قوانين لحظر القمار منذ أزمنة مصر القديمة. وفي الغالب ما هذا إلا فولكلور مروي على مدار سنوات لاحقة أدى إلى هذه الموضوعات.

على أي حال، السياحة هي التي أعادت الكازينو إلى بلدنا. ونحن بالطبع أمة مسلمة مؤمنة، وأمة لديها أيضا منازلات مالية كبيرة، حيث يعيش ما يقرب من ربع السكان في فقر، وما يقرب من النصف يكافح لتلبية الاحتياجات الأساسية من الغذاء. ويذهب أغلب المال الذي تجلبه السياحة إلى الرعاية الاجتماعية. وهذه أيضا أموال ضخمة. أحدث الإحصاءات موضع تساؤل ولكن مع العودة إلى عام 2010 حققت بلادنا ما يقرب من 11 مليار دولار أمريكي من 14.7 مليون سائح.

السياح، وليس المسلمين، هم الذين يطالبون بإتاحة الشراب المسكر والكازينو. والقانون رقم 1 لعام 1973 هو الذي أدخل آلية بناء الكازينوهات هنا في مصر، فهو يجيز بناؤهم فقط في فنادق الخمس نجوم في أي مكان، وفنادق الأربع نجوم في المناطق السياحية. تصدر وزارة السياحة التراخيص، ويمكنها الحصول على رسوم تصل إلى 50% على الأرباح. وبالإضافة إلى ذلك، يحدد القانون رقم 91 لعام 2005 ضريبة الدخل للكازينوهات بنسبة 20% من الأرباح.

واليوم لدينا أكثر من عشرين كازينو في القاهرة، وثلاثة على الأقل في شرم الشيخ، وواحد على الأقل في كل من الإسكندرية وطابا. ولا يتعامل أي من هذه الكازينوهات على الإطلاق بالجنيه المصري. والغالبية تعمل باليورو. المطلوب صرف العملة قبل الوصول إلى الكازينو. لديهم صرف عملات في المكان للعملات الأخرى، لكن لا يتم صرف الجنيه المصري (لا منه ولا إليه) في أي مكان في مقارهم.

منذ صدور قانون عام 1973، كان الاشتراط دائما وجود حاجة إلى جواز سفر أجنبي للدخول إلى كل مقر كازينو. وكانت هناك حالات حيث سمحت كازينوهات للمصريين بالمقامرة. وفي بعض الحالات لم يتم الكشف عن وجود جواز سفر مزور، وفي الأخرى كان الفساد موجودا. في هذه الحالات، تم تغريم الكازينوهات مبالغ كبيرة. ولكن لا يتم ملاحقة اللاعبين قضائيا على القمار لعدم وجود قوانين تفرض ذلك.

كانت لدينا فترات في التاريخ الحديث حيث كان يمكن استخدام الشريعة (القانون الإسلامي) لمعاقبة المقامرين. وهذا الأمر الآن في حالة تغير مستمر. في حين أن معظم بلادنا تعتنق الإسلام، معظمهم يريدون قوانين محددة بوضوح للمسائل الجنائية. وعلى الرغم من أن الكثير الآن في حالة تغير مستمر، يبدو من غير المحتمل أن يكون هناك تنفيذ لمكافحة القمار في أي وقت قريب، وإذا وُجِد، فلن يستند إلا إلى الشريعة. وربما تسري قوانين مكتوبة جديدة في النهاية. الآن دستورنا ما يزال حدثا.

أما بالنسبة لاستخدام كازينو الإنترنت، فهذا مرة أخرى ليس محظورا (ربما حتى الآن). من الناحية الفنية، الكازينوهات المدرجة في هذه الصفحة تنتهك القانون الجنائي المصري. ومع ذلك لا توجد أي مشكلة على الإطلاق بالنسبة لهم. فهم جميعا أماكن مقارها خارجي مثل المملكة المتحدة حيث الكازينو أونلاين قانوني تماما. والسلطات هنا ليس لها أي اختصاص على الإطلاق عليهم.

إيقاف اللاعبون عن استخدام الكازينو أونلاين يشكل حتى الآن أولوية. وفي الوقت الحالي يبدو أن هناك قضايا أكبر من ذلك بكثير أمامنا لإنفاذ القانون وأمام الحكومة لتقلق بشأنها. في هذه الأثناء يمكننا المقامرة على الإنترنت أونلاين بدون أي مخاطر قانونية. ومع ذلك يجب أن نعلم أن معظم سكاننا يعارضون القمار، هناك تداعيات اجتماعية قد تكون قاسية مرتبطة بوقوع القبض أثناء الممارسة. إذا قررت أن تلعب الكازينو أونلاين في مصر، فربما من الحكمة أن تقوم بذلك بشكل شخصي وبمفردك، وتجنب مناقشته مع الآخرين.