المراهنات الرياضية في اليمن

اسمي سمير، وأعيش في عدن، وأعمل وكيل مراهنات لكرة القدم. غالبًا ما أتصفح مواقع Betting Advice و Asian Bookie ومنتديات أخرى. ونظرًا لأنه لا يوجد محتوى تقريبًا عن كيفية المراهنة على الرياضة من اليمن، قررت أن أكتب هذا الدليل. ورغم أنني أعيش في عدن، فهذا المقال معظمه عن المراهنة عبر الإنترنت في صنعاء، وعن الرياضات التي تمارس على مستوى البلاد.

إن المقامرة بالطبع محرمة في الإسلام، وهي ليست مقبولة اجتماعيًّا في أي مكان في اليمن، ولكنها ما زالت تمارس على نطاق غير مؤذٍ غالبًا. وتبلغ قيمة أغلبية الرهانات التي أقبلها 500 ريال (حوالي 2.30 دولار أمريكي) على مباريات كرة القدم المذاعة تليفزيونيَّا، والدوري الأسباني لكرة القدم أكثرها شعبية. وإذا كنت تعلم أين تبحث، فلن يصعب عليك العثور على وكيل مراهنات مثلي يقبل الرهانات الصغيرة. والفرص المتاحة هي أن يحيلك شخص يتعامل في تغيير العملة أو تحويل الأموال أو القروض أو الكحوليات أو اليانصيب.

وبعض الأنشطة التي ذكرتها هنا أيضًا محرمة، وأحترم أن معظم القراء لا يرغبون في أن يلقى القبض عليهم وهم يمارسونها. في اليمن قد تكون الحياة صعبة، وبالنسبة لبعضنا قد تكون المقامرة وسيلة لإعالة أسرنا. ولحسن الحظ يمكن المراهنة من حين إلى آخر دون التورط في أنشطة أخرى محرمة، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي بشكل مجهول عن طريق الإنترنت. وسوف أتناول الطريقة والمكان باختصار، ثم أناقش المزيد عن الرياضات في اليمن.

وكلاء المراهنات عبر الإنترنت في اليمن

توجد العديد من الأماكن في العالم التي تعد المقامرة فيها قانونية، بل إنه كان من الممكن المراهنة على رياضاتنا المحلية في مواقع الإنترنت الخاصة بكل وكلاء المراهنة حسني السمعة في المملكة المتحدة. وما زال معظمهم يوفر خدمة المراهنة على الدوري اليمني وكأس اليمن، بالإضافة إلى مباراة كأس السوبر بين الفائزين من كليهما. والقليل منهم يتيحون الفرص لدوري كرة اليد وكرة السلة لدينا.

على الأقل في الوقت الراهن لم يعد ممكنًا لسكان اليمن استخدام مواقع المراهنة من المملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى. تتمثل أول مشكلة في أننا كنا نعتمد سابقًا على المحافظ الإلكترونية مثل نتلر وسكريل وإنتروباي لإرسال الأموال إلى هؤلاء الوكلاء وتلقي الأموال منهم. ونظرًا لعدم الاستقرار المصرفي بسبب الحرب الأهلية الدائرة والهجمات الإرهابية والتوترات والصراعات السياسية، فقد أضافت مواقع المقامرة تلك اليمن إلى قائمة الدول خارج الخدمة. وللمراهنة عبر الإنترنت فإننا بحاجة الآن لأن نتجه إلى مواقع المراهنة التي تستخدم بيتكوين.

ومقالي الذي يحمل عنوان كازينوهات اليمن عبر الإنترنت هو دليل تفصيلي لاستخدام مواقع المقامرة عبر الإنترنت في اليمن، وهو مقال سوف ترغب في قراءته إذا كنت تخطط للمراهنة على الرياضات في بلدنا، وذلك لأن وكلاء المراهنات عبر الإنترنت الذين يمكننا استخدامهم الآن يعملون بعملة بيتكوين. ويتناول مقال الكازينو بيتكوين بمزيد من العمق بما في ذلك طريقة عمل تلك العملة وكيف يمكننا شراءها وبيعها في اليمن. وعندما تقرأ ويصبح هذا الأمر مألوفًا لك، يمكن استخدام المواقع التالية.

أفضل وكلاء المراهنات اليمنيين الذي يقبلون بيتكوين

الموقع
العلامة التجارية
المكافآت
التقييم
التقييم الشامل
موقع الزيارة

إذا لم تعمل الروابط السابقة، فإن سبب ذلك وطريقة التحايل عليه مذكورة في مقال الكازينو. ومرة أخرى من المهم قراءة هذا المقال لأنه يوضح ما تحتاجه للإيداع والحصول على الأرباح وتحويل الريال اليمني من وإلى بيتكوين. وعن طريق فهم المعلومات سوف تتمكن من استخدام المواقع المذكورة أعلاه.

الرياضات في اليمن

يمكن لمواقع المراهنة التي نستخدمها حاليًا أن تتيح المراهنة على الرياضات من كل أنحاء العالم، ويتضمن ذلك دوريات ومنافسات كرة القدم المحلية والعالمية، بالإضافة إلى كرة السلة والكريكيت وكرة اليد والجولف والتنس والكرة الطائرة والمزيد.

وحاليًا لا يوجد الكثير من الفرص للمراهنة على الرياضات اليمنية، ومن أسباب ذلك أن الرياضات في بلدنا قد تعثرت نظرًا لعدم الاستقرار الاقتصادي والصراعات السياسية، والسبب الآخر أننا حاليًا غير قادرين على استخدام مواقع المراهنة من أوروبا. ولكن كل ذلك سوف يتغير بمرور الوقت، وفي نهاية الأمر سنصبح قادرين على المراهنة على الرياضات اليمنية مرة أخرى. وفي الأقسام الأخيرة سوف أتناول معلومات عن كل رياضة حسب علاقتها ببلدنا.

كرة القدم في اليمن

تعد كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية. ومن النادر أن تستضيف بلادنا منافسات دولية، ولكن تلك رياضة تمكننا من ممارستها حتى الآن. وقد عقد كأس الخليج العربي لكرة القدم 2010 في مدينتي عدن ومر بلا حوادث، وربما كنا في الاتجاه الصحيح لاستضافة منافسات هنا في المستقبل. ولكن ذلك لم يتحقق، حيث أدت الثورة اليمنية في عام 2011 إلى ظروف غير آمنة، وفي عام 2015 نشبت الحرب الأهلية. ولكن الدوريات المحلية الخاصة بنا استمرت رغم ذلك في بادئ الأمر.

يتربع الدوري اليمني على عرش كرة القدم المحلية، وقد كان عادة يسيطر عليه نادي الأهلي (صنعاء) الذي فاز بـ22 ميدالية، ولكن ميداليتهم الأخيرة أتت عام 2007 وانتهوا بالحصول على المركز الثاني عام 2014. وكان ناديا الصقر والتلال هما الأحدث نجاحًا، بينما فازت أندية العروبة والشعب واليرموك والروضة مؤخرًا ببطولات أيضًا. وتيسفايي تافيسي اللاعب المستورد من أثيوبيا الذي يلعب لصالح نادي التلال هو أحد أكثر اللاعبين شعبية في الدوري. وعلي النونو هو أشهر لاعبي الدوري اليمني المحلي، ولكن نظرًا لأنه من مواليد 1980 فمن المشكوك فيه أنه ما زال لديه مستقبل.

يحظى دوري كرة القدم المحلي الخاص بنا بالكثير من الاهتمام المحلي، ولكنه ليس ضخمًا، حيث تتيح معظم الأندية الدخول المجاني لمشاهدة المباريات، ويوجد الكثير من المقاعد الفارغة. ورغم ذلك، ما زال وكلاء المراهنات في المملكة المتحدة يقدمون المراهنات على هذا الدوري، ويقدمون أيضًا المراهنات على المسابقات بين الأندية الفائزة من الدوري اليمني. وفي الأعوام الأخيرة كان كأس الاتحاد الآسيوي هو المنافسة الوحيدة المهمة على المستوى العالمي التي شاركنا بها.

يمكننا أيضًا المراهنة على فريق كرة القدم اليمني المحلي للرجال في كأس الخليج العربي وكأس العرب، ولكن القيام بذلك غالبًا ما يكون قضية خاسرة، فنحن لا نتقدم أبدًا عن مرحلة المجموعات، حتى في عام 2010 عندما كنا الدولة المضيفة وحصلنا على أعلى نقاط من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

عندما يتعلق الأمر بالمراهنة على كرة القدم، توضع معظم الرهانات على مباريات كرة القدم المذاعة تليفزيونيًّا من كل مكان آخر في العالم. يتمتع الدوري الأسباني بشعبية كبرى، ولكن الدوري الانجليزي الممتاز والدوري الإيطالي الممتاز وآخرين لا يحصلون على الكثير من الرهانات. وهذه الدوريات أصلًا أسهل في العثور على فرص في مواقع مراهنة بيتكوين التي يمكننا استخدامها.

رياضات أخرى

لا توجد رياضات أخرى شعبية بما يكفي على المستوى المحلي كي تضمن أكثر من مجرد ذكر مختصر. حقَّا تعد كرة القدم هي الأولى في اليمن، وأيًّا كانت الرياضة الثانية فهي تقع على بعد مسافة كبيرة منها. إن اليمنيين يحبون الرياضة ويتحدثون عنها ويشاهدونها على شاشات التليفزيون، ويمكنهم إحصاء الكثير من اللاعبين الأجانب. إننا نشجع تلك الرياضات، ولكننا لا نقوم بذلك لفرقنا والرياضيين الخاصين بنا، حيث يتابعهم أفراد عائلاتهم ومن يسكنون بالقرب من موقع المسابقة. ولكنني سوف أختتم بذكر الرياضات المحلية الأخرى.

هناك بعض الاهتمام بالملاكمة نظرًا للنجاح السابق للملاكم اليمني نسيم حميد الذي فاز بالـ35 مباراة الأولى من مسيرته المهنية الاحترافية في الملاكمة منها 31 مباراة بالضربة القاضية. ولذلك فاز بحزام بطولة المنظمة الدولية للملاكمة والمجلس الدولي للملاكمة والاتحاد العالمي للملاكمة وزن الريشة وحزام بطولة وزن الديك الأوروبية. وتقاعد عام 2002 بعد تسجيل رقم 36-1 وفوزه بـ31 مباراة بالضربة القاضية.

وفي عام 2009 تنافسنا في فريق التنس الأول للرجال في العالم في كأس ديفيس للمرة الأولى والوحيدة. وكان هناك خمسة فرق في مجموعتنا، وتجنبنا أن ننتهي إلى المركز الأخير، ولكن ذلك كان لأن العراق انسحبت مما جعلنا ننتهي إلى المركز الرابع.

أقيمت بطولة الاتحاد الدولي لكرة السلة بآسيا تحت 18 في صنعاء، وحصل دوري كرة السلة اليمني للرجال على بعض الاهتمام قصير المدى عقب ذلك. وتوجد صفحة لكرة السلة اليمنية على موقع الفيسبوك يمكنك أن ترى فيها أنه ما زال هناك بعض المتابعة.

حصل دوري كرة اليد على بعض الاهتمام عندما حقق نادي الصقر من تعز سلسلة متوالية من الانتصارات شملت اكتساح موسم 2013-2014 برقم قياسي هو 16-0. وكان هناك حملة تهدف إلى إدخاله في المسابقات الدولية، ولكنها لم تلاق نجاحًا وتوقف الدوري لاحقًا عن اللعب. وقدم بعض وكلاء المراهنات عبر الإنترنت المراهنات على هذا الدوري نظرًا لذلك.

شهد عام 2012 تنافس اليمنيين في دورة الألعاب الأولمبية في لندن، وحصل اثنان على المركزين الأخيرين. وتنافس علي خصروف في الجودو منتقلًا دون منافسة من الجولة الأولى وخسر في الجولة الثانية والثلاثين، ولكن مجرد التنافس هنا جدير بالذكر. وقد أصيب بطلق ناري في المعدة أثناء اشتراكه في الثورة اليمنية عام 2011 وتعافى خلال وقت قصير كي يحقق هدفه بالتنافس في الألعاب الأولمبية. وكان تميم القباطي (تايكوندو) أفضل فرصة لبلادنا في الفوز بميداليتها الأولى. كان قد فاز بميدالية برونزية في بطولة آسيا لعام 2008 وميدالية ذهبية في دورة الألعاب العربية 2011. ولم يخذلنا في بادئ الأمر، ولكنه خسر في ربع النهائي بفارق كبير أمام الكولومبي أوسكار مينوز الذي استمر حتى فاز بميدالية.

وفي عام 2014 دخلت مسابقات الكرة الطائرة المحلية للرجال لأول مرة في تاريخنا. لم نحقق أي نجاح يذكر، ولكننا سوف ندخل بطولة الكرة الطائرة العربية 2016 ونلعب ضمن المؤهلين للانضمام إلى الاتحاد العالمي للكرة الطائرة إذا اختارت الجهة الحاكمة لنا ذلك.